بي إم دبليو تطلق مركبات ذاتية القيادة بحلول 2021

بي إم دبليو تطلق مركبات ذاتية القيادة بحلول 2021

أعلنت شركة بي إم دبليو الألمانية عن شراكتها مع شركتين ممن لهم باع طويل في مجال التقنية والأنظمة لإنتاج سيارات ذاتية القيادة بعد خمس سنوات من الآن.

سيتم عقد هذه الشراكة مع شركة الحواسب الآلية وأنظمة المعلومات “موبايل أي” وشركة “إنتل”. ومن المنتظر أن تساعد هاتين الشركتين في إطلاق جيل جديد كليا من السيارات ذاتية القيادة بالتعاون مع عملاق تصنيع السيارات الألماني.

وفي مؤتمر صحفي للكشف عن هذه الشراكة تم في المقر الرئيسي لشركة بي إم دبليو في مدينة ميونيخ الألمانية، قالت الشركة أنها نموذج سيارات “أي نيكست” سيكون العنصر الرئيسي لهذا الجيل الجديد.

 

سيارات ذاتية القيادة من بي ام دبليو

 

قدرات السيارة

ستكون هذه السيارة قادرة على السير بطريقة ذاتية تماما على الطرق السريعة التي تربط بين المدن وفي شوارع المدن أيضا، بالرغم من كافة التعقيدات التي قد تواجهها في هذه الشوارع مثل زحمة المرور، إشارات ولوح المرور، والعوائق الأخرى.

في حديثه عن الجيل الجديد الذكي من سيارات شركة بي إم دبليو، قال المتحدث الرسمي بإسم الشركة أن اسيارة ستكون مجهزة بعجلة قيادة ودواسات حتى تعطي للسائق إمكانية التحكم إذا لزم الأمر.

رئيس مجلس إدارة شركة بي إم دبليو “هيرالد كروجر” وصف هذه الخطوة بأنها خطوة تكنولوجية إلى الأمام. أضاف قائلا أن الشركة ستوفر لجمهورها من خلال هذا الجيل الجديد التجربة الحقيقية لمتعة القيادة، بالإضافة إلى مبادئ جديدة للتنقل موجود بتخصص في سياراتها.

 

شكوك

بالرغم من ثقل حجم وأبعاد هذا الإتفاق، إلا أنه أثار الكثير من الشكوك حول فعاليته نظرا لأنه تم الإعلان عنه بعد يوم واحد فقط من حادثة السير التي أصابت سيارة “تيسلا” في مدينة ويليستون بولاية فلوريدا الأمريكية.

سيارة تيسلا، والتي كانت تسير على نظام القيادة الذاتية، لم تدرك وجود سيارة مقطورة أمامها مما أدى إلى اصطدامها بها. أسفرت هذه الحادثة عن وفاة قائد السيارة فضلا عن تحطم السيارة بالكامل.

بالرغم من ان حادث فلوريدا هو الأول من نوعه في 130 مليون ميل من القيادة الذاتية، إلا أنه أثار الكثير من الشكوك والأسئلة حول فعالية نظام القيادة الذاتية.

بما إن نظام القيادة الذاتية مازال لم يختبر بالشكل الكافي، قد يكون له آثار خطيرة على سلامة الطرق. الكثير من خبراء الطرق أشاروا إلى أن سيارات القيادة الذاتية قد تتسبب في 1.25 مليون حالة وفاة سنويا، وهي نسبة كبيرة بالطبع.

 

BMW-i

 

آفاق التعاون

الشركات المتعاونة على القيام بهذا المشروع أعلنوا أن التعاون مع شركة بحجم بي إم دبليو من شأنه أن يؤسس قاعدة قوية لبناء نموذج عمل جديد كليا.

بحسب إتفاقية التعاون بين الشركات الثلاث، سيتاح لبائعي السيارات ترويج المنتج، كما سيسمح للصناعات الأخرى باستغلال تكنولوجيا القيادة الذاتية.

امنون شاشوا، مدير التكنولوجيا في شركة موبايل أي، أشار أنه في المستقبل القريب سيتم تفعيل تقنية القيادة الذاتية من خلال كبسة زر فقط.

 

بي إم دبليو وشركات السيارات الكبرى

بي إم دبليو ليست شركة تصنيع السيارات الأولى التي تهتم بهذا المجال. شركة جنرال موتورز على سبيل المثال قامت بشراء شركة “كروز أوتوماشن” وهي شركة ناشئة متخصصة في أنظمة القيادة الذاتية. تم إتمام عملية الشراء في شهر مارس الماضي مقابل مليار دولار.

تويوتا أيضا أعلنت خلال العام الماضي أنها أنفقت مليار دولار على تطوير مستوى الذكاء الصناعي الخاص بالسيارات بهدف إطلاق أول سيارة ذاتية القيادة خاصة بها.

أما شركة إنتل، فقد حققت الكثير من التقدم في هذا المجال. في مايو من العام الماضي استحوذت إنتل على شركة روسية بإسم “إتسيز” تعمل في مجال تطوير أنظمة القيادة الذاتية. تهدف الشركة من خلال هذه الخطوة إلى قيادة سوق أشباه المواصلات في العالم.  

يوليو 24, 2016/ by / in

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *