سيارات أمريكية غيرت وجه الصناعة في العالم

سيارات أمريكية غيرت وجه الصناعة في العالم

كانت الولايات المتحدة الأمريكية دوما المركز الرئيسي لتطوير صناعة السيارات في العالم وابتكار الاختراعات والأفكار الجديدة.

المحرك ذو الثمانية إسطوانات، مفتاح تشغيل السيارة الكهربائي، إدخال نظام الصوت في السيارة، وبالطبع سيارات العضلات القوية، كلها بالطبع اختراعات أمريكية خالصة كان لها أثرا كبيرا على الصناعة ككل.

دور الولايات المتحدة في صناعة السيارة ترك أثرا هاما على تعاملات البشر في حياتهم اليومية وانطباعات الناس نحو السيارات لتصبح جزءا لا يتجزأ من حياتنا.

جمعنا هنا في هذا المقال مجموعة من السيارات الأمريكية الفريدة والتي غيرت بشكل كامل المشهد العالمي لصناعة السيارات، بالرغم من أن بعض هذه السيارات لم تحقق نجاحا على مستوى المبيعات.

 

  • تاكر

Tucker 48

مع بداية الأربعينات في القرن الماضي، كانت معظم السيارات المصنعة في الولايات المتحدة الأمريكية مستوحاة من نماذج ما قبل الحرب العالمية، حتى ظهر على الساحة وحش وقور مسمى في هيأة سيارة تحت إسم تاكر 48.

بدت السيارة كما لو أنها أتت من المستقبل البعيد، حيث كان لها مواصفات خاصة ومظهر جديد يختلف عن معظم السيارات حينها. زودت هذه السيارة ببعض ميزات لضمان السلامة اعتبرت جديدة وقتها مثل مقصورة ركاب مقواة، ضوء أمامي ثالث، ولوحة أمامية مبطنة.

حصلت الشركة على شهرة قوية على المستوى المحلي بعد إنتاج هذه السيارات، لكن هذا النجاح لم يدم لوقت طويل حيث انهارت الشركة بعد تصنيع 51 نموذجا فقط.

اضطرار الشركة لغلق أبوابها اعتبر فضيحة في ذلك الوقت مما دفع الحكومة الأمريكية للتدخل وتوجيه بعض تهم الفساد والنصب لبعض أعضاء مجلس إدارة الشركة.

 

  • كاديلاك إلدورادو

cadillac eldorado

جوهرة باهرة في عالم تصنيع السيارات مازات تشع ضوءا إلى وقتنا هذا. مع بدء إطلاق هذه السيارة في عام 1953، نالت شعبية ونجاحا ساحقا واستطاعت أن تجذب الكثير من العملاء والمشاهير أيضا لشرائها مثل الرئيس الأمريكي إيزنهاور وإلفيس بريسلي. أصبحت السيارة فيما بعد علامة للأناقة والفخامة.

مما يثبت أن هذه السيارة مازال لها محبين ومعجبين إلى وقتنا هذا، تم بيع نموذج إنتاج عام 1958 في مزاد أقيم هذا العام في الولايات المتحدة مقابل 148,000 دولار.

 

  • شيفروليه كروفيت

1967CorvetteL88

كشف الغطاء عن هذه السيارة للمرة الأولى في عام 1953 لتصبح السيارة الرياضية الأولى التي تصنع محليا في الولايات المتحدة. النسخة الأولى لسيارة كورفيت كان مزودة بمحرك من 6 إسطوانات، بالرغم من ذلك، كانت معروفة لكونها بطيئة وغير جديرة بالثقة.

في 1955، أدخلت شيفروليه بعض التحسينات على السيارة حيث طورت من أدائها من خلال تحسين صفاتها وميزاتها الأساسية. هذه المرة نالت كورفيت شعبية واسعة وأصبحت السيارة الأكثر شعبية في الولايات المتحدة.

يبدو أن هناك بعض الود متبقي لهذه السيارة حيث تم بيع سيارة موديل عام 1967 مقابل 3.85 مليون دولار لتصبح أغلى سيارة كورفيت في التاريخ.

 

  • فورد موستانج

Ford Mustang 64

بكل ثقة يمكننا القول أن سيارة موستانج مازالت تتربع على عرش سيارات العضلات الأمريكية حتى يومنا هذا.

مع إطلاقها في عام 1964، مثلت موستانج مزيجا ساحرا مما جعلها مغرية وجذابة جدا لفئة الشباب حيث كانت رياضية، عالية الكفاءة، وبسعر مناسب.

بالرغم من وقوعها في منافسة قوية جدا مع سيارات أخرى من نفس النوع مثل كامارو، بونتياك فاير بيرد، بلايموث باراكودا، وإيه إم سي جايفلين، إلا أنها أثبتت نفسها واستطاعت بيع 1.7 مليون نموذج خلال أول 36 شهر من تاريخ إنتاجها.

 

  • فورد جي تي

ford_gt (1)

في عام 2004 أعادت شركة فورد إحياء سيارة جي تي 40 التي مضى على توقف إنتاجها وقت طويل. السيارة الجديدة والتي سميت “جي تي” أيضا كان لها الكثير من الخصائص المشتركة مع السيارة القديمة مثل الشكل الخارجي والتصميم.

سيار جي تي الجديدة مزودة بمحرك 5.4 لتر من 8 إسطوانات وتستطيع الإنطلاق من صفر إلى 100 كم/الساعة في أقل من 3 ثواني. بالرغم من قدراتها المذهلة إلا أنه توقف إنتاج هذه السيارة بعد تصنيع 4,038 نموذجا فقط.

سبتمبر 3, 2016/ by / in

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *