سيارة كهربائية تسجل رقما قياسيا جديدا في السرعة

سيارة كهربائية تسجل رقما قياسيا جديدا في السرعة

مجموعة من الشباب السويسريين قاموا بتصميم وتنفيذ سيارة سباق كهربائية قادرة على تحطيم الأرقام القياسية بالنسبة لقطاع السيارات الكهربائية التي تعمل على البطاريات.

بالفعل، استطاعت السيارة أن تسجل رقما جديدا في مجال السرعة. انطلقت السيارة من الثبات إلى سرعة 100 كم في الساعة في بالتحديد 1.53 ثانية، وهو أقل بربع ثانية من الرقم القديم. تم تجربة قيادة السيارات في مضمار سباق بالقرب من مدينة زيوريخ السويسرية في قاعدة دوبيندورف الجوية.

هذا رقم جديد كليا يكتب في سجلات الأرقام القياسية الخاص بعالم السيارات. حتى هذه اللحظة لم تستطع أي سيارة أخرى أن تحطم هذا الرقم.

سيارة السباق الكهربائية المصنعة مؤخرا، المسماة “ذا جريمزل” وهو إسم ممر جبلي في جبال الألب، استطاعت أن تصل إلى السرعة 100 كم في الساعة في مسافة 30 متر أو 98 قدم.

 

car3

 

الرقم القديم

تفوقت ذا جريمزل على الرقم القديم الذي حققه مجموعة من الطلاب أيضا ولكن في جامهة شتوتجارت الألمانية. تم تحقيق الرقم القديم خلال العام الماضي، وقد استطاعت سيارتهم أن تصل إلى السرعة 100 كم في 1.779 ثانية.

الجدير بالذكر أن أسرع سيارة كهربائية تم إنتاجها على مستوى واسع هي سيارة بورش 918 سبايدر المصنعة في ألمانيا.

سباير هي سيارة مهجنة تتكون من محرك يعمل بالكهرباء والبنزين أيضا. تستطع السيارة الإنطلاق من السرعة صفر إلى مائة في مساحة زمنية 2.2 ثانية.

سيارة بورش 918 هي سيارة فريدة من نوعها بالفعل فهي قادرة على إنتاج قوة بحجم 887 حصان من محركها ذو الثمانية إسطوانات وسعة 4.6 لتر. لكن لسوء الحظ، تم إيقاف إنتاج هذه السيارة في عام 2015 لأسباب غير معروفة، يالها من خسارة كبيرة.

 

ذا جريمزل

مجموعة من 30 طالبا يدرسون في جامعة “إي تي إتش” في زيوريخ، وهي جامعة متخصصة في تدريس الهندسة، العلوم، التكنولوجيا، وعلوم الإدارة، وجامعة لوسيرن للعلوم والفنون التطبيقية قاموا بالعمل على بناء وتطوير هذه السيارة.

الجامعة قالت في بيان لها بعد نجاح التجربة أن نظام الدفع الرباعي المزود بالسيارة كان المفتاح الأساسي لهذا النجاح.

كل عجلة من عجلات السيارات الأربعة يوجد أعلاها محرك قوي، علاوة على ذلك، السيارة بها نظام تحكم في الجر متقدم قادر على زيادة عزمها وتطوير أداءها.

هذه التقنيات والتطويرات كانت، بحسب البيان الصادر عن الجامعة، السبب الرئيس خلف تسارع السيارة القوي مما مكنها من الرقم القياسي.

 

تفاصيل السيارة

تزن السيارة حوالي 168 كيلوجراما، ترجع خفة السيارة إلى الإعتماد على ألياف الكربون في تصنيع هيكل السيارة الخارجي.

الجدير بالذكر أن السيارة لم تعد مخصصا لهذه التجربة، بل دخلت عدد من السباقات مثل بطولة “فورمولا” للطلاب.

 

grimsel-625x352

 

آمال في المستقبل

وقع كتابة سيارة ذا جريمزل لرقم قياسي جديد كان له وقعا قويا في مجال تصنيع السيارات حيث انتشر الخبر سريعا بين محبي السيارات في كل مكان حول العالم.

إذا كانت هذه السيارة الكهربائية الصغيرة المصنعة في معمل تابع لجامعة على يد مجموعة من الطلاب الصغار قادرة على الوصول إلى سرعة 100 كم في أقل من ثانيتين، فبالتأكيد ذلك يعني أن مازال هناك الكثير لنراه في مجال السيارات المهجنة خصوصا إذا تم تصنيعها على يد فريق محترف.

بالرغم من التغيرات الحالية وإتجاه الكثير من الشركات إلى إنتاج سيارات كهربائية، من الصعب التكهن بمستقبل هذه الصناعة ومدى نجاحها عمليا خلال ال10 أو 20 سنة القادمة.

هناك الكثير من الاختبارات، التطورات، والدراسات التي يجب القيام بها لترغيب المزيد من العملاء في هذا النوع من السيارات.

أغسطس 1, 2016 / by / in

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *