تعرف على مهام سيارة التشويش في المواكب الرسمية

تعرف على مهام سيارة التشويش في المواكب الرسمية

بالتأكيد رأيتها من قبل ضمن المواكب الملكية أو الرئاسية في بلدك أثناء مرورها على الطريق. تتكون المواكب الأمنية من مجموعة كبيرة من السيارات السوداء رباعية الدفع والدراجات البخارية أيضا التي تهدف إلى تأمين شخصية اعتبارية معينة سواء رئيس، وزير، أو سفير.

تبدو هذه السيارات متشابهة للعيان، إلا أن سيارة التشويش قد تبدو مختلفة قليلا لأنها أضخم من حيث الحجم، أيضا لأنه يعتليها مجموعة من العصي السوداء التي تشبة أنتينا الهوائي، لكن هل فكرت يوما حين رأيت هذه السيارة في دورها، أو ما تقوم به؟

في الحقيقة، هذه السيارة مهمة جدا للتأكد من تمام عملية التأمين. هي لها دورا هاما جدا لا يمكن أن يقوم به أي من البشر، وهي عنصر أساسي في أي موكب خصوصا هذه الأيام.

تعرف على مهام سيارة التشويش في المواكب الرسمية

دور السيارة

سيارة الدفع الرباعي السوداء هذه قادرة على تشويش شبكات الهاتف المحمول وأي نوع من الشبكات الغير سلكية في المنطقة المحيطة بالموكب.

السيارة مجهزة لمواجهة أي نوع من موجات الاتصالات اللاسلكية التي قد تنتج عن أي جهاز إليكتروني أثناء مرور الموكب.

عملية تشويش موجات الاتصال هي عملية في غاية الأهمية. بالرغم من أن السيارة قد تمنع اتصال هاتفك المحمول، ولو مؤقتا، من الاتصال بشبكة الاتصالات، إلا أنها يمكنها حماية الموكب من أي مفجر يعمل من خلال التشويش على الشبكة بأكملها.

 

مواصفات وأبعاد السيارة

هي كبيرة، خصوصا إذا قورنت بسيارات الدفع الرباعي الأخرى في الموكب، ويعود ذلك إلى كبر حجم جهاز التشويش المتواجد بها.

تعتبر ألمانيا من أشهر الدول المصنعة لمثل هذه السيارات. بغض النظر عن جهاز التشويش، هذه السيارة مزودة بالعديد من المواصفات الأخرى مثل هيكل مصفح، أجهزة تتبع، أسلحة، ومحرك قوي.

يتراوح سعر السيارة الواحدة من 600,000 إلى مليون دولار. غالية الثمن قليلا، لكنها أثبتت كفاءة في التصدي للكثير من العمليات الإرهابية.

 

الوحش

سيارة الرئاسة الامريكية

سيارة أخرى من السيارات المثيرة للعجب في مواكب تأمين الرؤوساء وهي السيارة الخاصة برئيس الولايات المتحدة الأمريكية باراك أوباما والتي أطلق عليها لقب “الوحش”.

هذه السيارة مبطنة بحديد مصفح بسمك 8 إنش وهي مصنعة من الألمونيوم، الحديد، التايتانيوم، والسيراميك.

سيارة الوحش صممت من قبل جهاز العمليات السرية الأمريكي لتقوم بدور السيارة الخاصة للرئيس الأمريكي. هي بحق قلعة متحركة لا يمكن اختراقها بأي قنابل أو رصاص.

صنعت السيارة في خط إنتاج تابع لشركة جينيرال موتورز الأمريكية في مدينة ديترويت. الكثير من المعلومات حول السيارة سرية مثل وزنها أو سرعتها القصوى، لكن نحن نعلم أن بها محرك من 8 إسطوانات ولوحة من الصلب يمتد أسفل السيارة لحمايتها من الألغام والقنابل اليدوية.

كابينة السيارة مغلقة بالكامل لحماية ركابها من أي هجوم كيميائي محتمل، علاوة على ذلك، إطارات السيارة محصنة لتكون غير قابلة للإختراق. حتى إذا انفجرت الإطارات لأي سبب من الأسباب، تستطيع السيارة السير على جنوطها الحديدية لمسافات طويلة.

 

التجول حول العالم

سافرت السيارة بصحبة الرئيس الأمريكي في الكثير من دول العالم فأينما ذهب ذهبت معه، هي بمثابة حارسة الشخصي الأمين. تمتد هذه السيارة بطول 18 قدم وارتفاع 5 إنش.

السيارة متصلة بخط تليفون مباشر بالبنتاجون أو وزارة الدفاع الأمريكية كما أن بها هاتف يعمل بالأقمار الصناعية للاستعمالات المختلفة.

هناك 12 نموذج لهذه السيارة جميعهم متراصين أسفل مقر العمليات السرية في صالة عالية التأمين لا يغفل عنها حراسها ولو للحظة.

سيارة التشويش، السيارات المصفحة، أو الوحش، كلها عربات صنعت لهدف واحد محدد وهو حماية الشخصيات الاعتبارية العالمية وتأمينهم من أي عمل إرهابي محتمل.

أغسطس 11, 2016 / by / in

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *